شارك, , Google Plus, Pinterest,

طباعة

نشرت في

هل تحظي بإنصات الآخرين حين تتحدث ؟

يتساءل “جوليان تريجار”  رئيس مجلس إدارة شركة “ذا ساوند آجينسي” في أحد محاضراته التي نظمتها مؤسسة تيد الشهيرة:

كيف تتحدث فتجعل الناس ينصتون؟

يشير تريجار إلى أن هناك سبعة آفات للحوار تجعل منك شخصاً لا يحب الناس سماعه وكلما استطعت أن تتجنبها كلما أصبحت شخصاً يحب الناس سماعه، وهذا الآفات يمكن تلخيصها كالآتي:

1- غيبة الآخرين

يقول تريجار أن عادة الغيبة والتي تعني التحدث بشكل سيء عن الآخرين في غير وجودهم هي إشارة واضحة لمستمعيك أنك سوف تبدأ بغيبتهم هم أيضا بمجرد أن تغيب عن عيونهم كما تفعل مع غيرهم.

2- إطلاق الأحكام على الآخرين

من الصعب أن تستمع لأحد وأنت تعرف أن لديه حكماً مطلقاً أو صورة ذهنية عنك خصوصاً إذا كانت هذه الصورة غير دقيقة.

3- التحدث بسلبية

لا أحد يحب أن يستمع لأولئك الذين يتحدثون بسلبية.  والحديث بصورة سلبية له أشكال كثيرة، أهمها رؤية العيوب والسلبيات في كل شيء و إطلاق عبارات متشائمة لوصف ذلك.

4- كثرة الشكوى

الشكوي المتكررة من كل شيء حولك ستجعل الناس ينفرون منك. الناس بطبيعتهم يحبون التفاؤل ويستمعون لمن ينشرون الأفكار الإيجابية.

5- كثرة الأعذار

بعض الناس يعتادون استخدام الأعذار في كل الأوقات ويجدونها وسيلة سهلة للهروب من المسؤلية والاعتراف بالأخطاء.

6- المبالغة

ماذا تفعل عندما ترى شيئاً جيداً ؟ كيف تصفه؟ المبالغة في وصف الأشياء تتحول لشكل من أشكال الكذب والناس لايستمعون لم يكذبون كثيراً من خلال المبالغة.

7- أحادية النظرة

وهي باختصار عدم التمييز بين ما هو حقيقة مثبتة وما هو رأي شخصي يمكن أن يتفق أو يختلف عليه الآخرون، فالبعض يفرض وجهة نظره وقد يدخل في معارك من أجل الدفاع عنها في حين أنها تظل وجهة نظره الخاصة وهؤلاء من الصعب الإنصات لهم كثيراً.

وتعد هذا الأخطاء السبعة من أخطر من يمكن أن يقع في الشخص حين يتحدث مع الآخرين، وبدلاً عن هذه الأخطاء هناك أربعة عادات أخري يمكنها أن تجعل من شخصاً محبوباً يستمع الناس إليه بفاعلية، وهي كالتالي:

1- الأمانة

كن أميناً في كلامك وهذا يتطلب منك أن تكون واضحاً و صادقاً و مباشراً، تقول الحقيقة وتسمي الأشياء بأسمائها، ولا يعني هذا أن تلقى زملياً لك في الصباح فتقول له “شكلك قبيح اليوم”! فهذا شيء لا داعي له.

2- الموثوقية

وتعني أن تكون على طبيعتك، لا تتظاهر بأشياء ليست فيك أو تبدي غير ما أنت عليه فعلاً

3- النزاهة

أنت تكون دوماً عند وعودك ويكون فعلك معبراً عن قولك

4- الحب

تمنى الخير للآخرين من كل قلبك.

ليس فقط ما نقول هو ما يجعل الناس تنصت إلينا، بل كيف نقول ذلك أيضاً، فنبرة الصوت وسرعة الكلمات وعمق الألفاط و ولغة الجسم كلها تؤثر بشكل أو بآخر على رغبة الآخرين في الاستماع إلينا

المصادر:

  •  المحتوى تُرجم بتصرف عن محاضرة تيد لـ”جوليان تريجار”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *