شارك, , Google Plus, Pinterest,

طباعة

نشرت في

ثلاث قوائم ينبغي أن يمتلكها كل رائد أعمال

إن عملية تأسيس شركة أشبه بالحلم الذي يصبح حقيقة ملموسة، لا أحد يقول لك أنك حينما تذهب إلى مكتب عملك يمكنك اختيار الاجتماعات التي تحب، أو أن هناك الكثير من العطلات غير المحدودة. حقًا … ستكون حياة رائد الأعمال مرنة ورائعة جدًا إذا كانت بهذه السهولة.

لقد كانت هذه الامتيازات على الأرجح موجودة على الجانب المشرق من قائمة المزايا والعيوب التي أعددتها لنفسك قبل البدء في العمل. ولكن الحقيقة أنك الآن صرت أكثر انشغالًا من أي وقت مضى. إنك تبدو على الأرجح الآن وكأنك ترتدي قبعات فرق الموارد البشرية وتكنولوجيا المعلومات والتسويق وتطوير الأعمال؛ على سبيل المثال لا الحصر.

إن عمليتا البناء والتنظيم هما مفتاح نجاح رائد الأعمال. فأنا أعلم أنه بدون هذه القوائم لم أكن لأستطيع تنفيذ أي شيء في المنزل أو العمل أو حتى في أوقات المرح.

وها أنا ذا أقدم لرواد الأعمال – الذين هم بحاجة إلى قليل من المساعدة في القسم التنظيمي – ثلاث قوائم يتعين عليهم وضعها وترتيبها.

1- قائمة المهام

ينبغي أن يكون لديك قائمة مهام. لقد قمتُ بعمل هيكلة للقائمة الخاصة بي بشكل يومي، ولكن ربما تجد أنت أنّ القائمة الأسبوعية تعمل معك بشكل أفضل. وتنظيم قائمة المهام على حسب المشروع أو العميل هو خيار آخر ربما تراه أنسب.

هذه طريقة سهلة للتخطيط للمستقبل، وتأكد من عدم إدراج الكثير من المهام ضمن قائمة واحدة. حاول أن تكون على علم حقًا بما يمكن تنفيذه بالنظر إلى الإطار الزمني والموارد المتاحة بين يديك. أقوم بعمل قائمة المهام لليوم التالي قبل أن أغادر المكتب ليلًا. وأقوم بالاطلاع على المستجدات، وما يجب أن يتم التعامل معه في اليوم التالي. ويشمل ذلك المواعيد والاجتماعات أيضًا. وعندما آتي في اليوم التالي؛ أرجع إلى القائمة على أنها خارطة طريق ثم أنطلق في عملي بجد وتفان.

2- قائمة الاستعانة بمصادر خارجية

القدرة على القيام بشيء ما لا يعني أنه لابد أن تقوم به بنفسك. مبدأ السيطرة هو شيء يصعب التخلي عنه؛ خاصة إذا كنا نتحدث عن العمل. وسوف تقوم بكل ما يلزم للتأكد من أن النجاح سوف يتحقق. وبناءً عليه؛ لماذا لا تعطي قائمة المهام لشخص آخر؟

تفويض المهام أو الاستعانة بمصادر خارجية سوف يوفر لك الحرية اللازمة للتركيز على المهام التي تجيدها، وربما يزيد من فرصك في جني المزيد من الأرباح. لذلك؛ قم بعمل قائمة بالمهام الحياتية الضرورية التي لا تحتاج إلى القيام بها بنفسك. ويمكنك بسهولة تفويض بعض المسئوليات؛ مثل تحديد المواعيد وحجز تذاكر السفر وتحديث المدونة الخاصة بك والحفاظ على منصات التواصل الاجتماعي. إن عملية الاستثمار في مساعدة المتدربين أو المساعدين الافتراضيين تستحق العناء، وستساعدك على توفير الكثير من الوقت. تأكد أيضًا من القيام بعمل قائمة تضم كافة المشروعات التي تريد العمل عليها بمجرد أن تحصل على مساعدة إضافية من الخارج، حتى تتخلص من آفة الانشغال.

3- قائمة الأهداف

   أنا من أشد المعجبين بالشعار الذي رفعه  أوبرا “أنت تصبح ما تفكر فيه”، فبمجرد أن تنوي القيام بشيء يصبح من السهل تحقيقه. وإذا أخذت خطوة ابعد من ذلك، وقمت بكتابته فمن الممكن أن يساعد ذلك بشكل كبير. لقد وجد الدكتور غيل ماثيوز – أستاذ مساعد بجامعة الدومينيكان بكاليفورنيا – أن كتابة الأهداف يجعلك أكثر قدرة على تحقيقها بنسبة تصل إلى 33%.

ويمكن أن تشمل هذه القائمة أي شيء تريد تنفيذه فيما يخص حياتك أو عملك. وتنتمي أحلام اليقظة بلا شك إلى تلك القائمة. فكّر بشكل أكبر حتى لو كنت لا تعرف آلية لتحقيق هذا الهدف، واكتبه على أي حال. من فوائد هذه القائمة أنها تجعلك أكثر حماسة، وتحملًا للمسئولية، وسوف تُذكّرك بما هو مهم بالنسبة لك ولعملك. احتفظ بهذه القائمة في مكان آمن، وقم بوضع منبه بهاتفك كل عدة أشهر للاطلاع عليها، ومعرفة ما تحقق منها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *