شارك, , Google Plus, Pinterest,

طباعة

نشرت في

7 مصادر لتمويل مشروعك الناشىء في مراحله المبكرة

حتى إن كنت متابعاً جيداً لمجال تمويل المشروعات الناشئة، إلا أن الخيارات ستظل محيرة بالنسبة لك بسبب التغيرات السريعة في هذا المجال. فأنا دوماً أتحدي رواد الأعمال ليعرفوا لي الفرق بين كلٍ من “التمويل في المرحلة المبكرة” و”التمويل في مرحلة البذرة” للمشروعات الناشئة، فقد أصبح هذا التمييز مهماً بشكل كبير

تذكر! لديك فرصة واحدة لتصنع انطباعاً أولياً مميزاً، لذلك من المهم أن تعرف لغة التعامل مع المستثمرين، إذ أنك حين تطلب تمويلاً في مرحلة مبكرة من المشروع قبل أن يكون لديك عائد أو حتى عملاء، فإن هذا ربما يؤثر على ثقة المستثمرين بك.

“مرحلة البذرة” في مشروعك الناشئ هي تلك المرحلة التي فيها تصمم مشروعك تقنياً وتعد دراسة جدواه موضحاً كيف سيدر ربحاً لكي تثبت أن هذا المشروع سوف ينجح وهذه المرحلة تأتي قبل محاولتك أن تبدأ المشروع ، والمستثمرون غالباً ما يكونون بعيدين عنك تماماً في هذه المرحلة

لحسن الحظ فإن هناك بعض الوسائل التي تستطيع أن تمول بها مشروعك في هذه المرحلة – إذا كنت تعلم من الذي ستطلب منه تمويل مشروعك – كالأصدقاء والأهل والعلاقات المحيطة بك وإليك بعض هذه الوسائل:

  • تمويل الجمهور

تمويل الجمهور أصبح مؤخراً المصدر الأكبر لتمويل المشروعات الناشئة في “مرحلة البذرة” والمواقع الإلكترونية التي تقدم هذه الخدمة تزيد الآن عن 500 موقع إلكتروني. مثل “Kickstarter” وقد ساهمت هذه المواقع خلال العام الماضي بتمويل مشروعات ناشئة بما يتجاوز 5 مليار دولار أمريكي. لذلك فتمويل الجمهور هو الوسيلة الأنسب لهؤلاء الذين لا يجدون أقارب أغنياء يقدمون الدعم.

  • المستثمر الملائكي

هذا النوع من المستثمرين يستثمر أمواله في شكل محفظة استثمارية تتكون من 20 أو أكثر من المشروعات الناشئة وأشهر هؤلاء ” رون كونواي” و “ريد هوفمان” ممولي مشروع “لينكد إن”

  • شركات “التمويل المغامر” شديد الصغر

تعرف شركات “التمويل المجازف” أو “التمويل عالي المخاطر” شديد الصغر بأنها شركات تضع أموال المستثمرين في مشروعات في مراحلها المبكرة جداً “مرحلة البذرة” التي تكون فيها هذه المشروعات صغيرة جداً بحيث أنها لا تستطيع أن تجذب مستثمرين تقليديين. هناك أكثر من 250 شركة من هذا النوع أشهرها “مايك مابلز”

  • شركات “التمويل المغامر” المسماه “جينيسيس”

سوق شركات التمويل المغامر جينيسيس في صعود واضح خلال السنوات الخمس الأخيرة، والتي تتكون من واحد إلى ثلاثة مستثميرن كبار. هؤلاء الممولين غالباً ما يعرضون سندات قابلة للتحويل أكثر مما يعرضون شراء حصص بالشركة مقابل مبالغ مالية بالشكل التقليدي

  • التمويل المسرّع للأعمال

الشركات المحفزة أو المسرعة للأعمال مثل “واي كومبايناتور” أو “تك ستارز” تساعد أحيانا الشركات الناشئة في مراحله المبكرة جداَ “مرحلة البذرة”. أغلب هذه الشركات توفر تمويل صغير الحجم “25000” دولار أمريكي بالإضافة لمقر للعمل مع خدمة التوجيه والاستشارات في مقابل حصة بالشركة

  • حضّانات الشركات الناشئة

بينما تقدم الشرمات المسرّعة للأعمال برامج تمويل لمدة زمنية محددة تترواح من 3 إلى 4 شهور فإن الحضانات المخصصة لمشروعات الناشئة تقدم أيضا برامج تمويل صغيرة محدودة المدة

  • الشركات الكبرى التي تمول المشروعات الناشئة في المراحل المبكرة

كثير من الشركات الكبري مثل “جوجل” و “إنتل” و “فيديكس” تقدم خدمات التمويل للشركات الناشئة في المرحلة المبكرة إذا ما كانت أفكارها في إطار التقنية والاختراع خصوصاً إذا كانت فرصة هذه المشروعات للبيع لشركات أخري واعدة

ويمثل الحصول على تمويل في الوقت المناسب التحدي الأكبر لرائد الأعمال إذ أن أغلب رواد الأعمال يعتقدن أنهم في غير حاجة لمستثمر طالما كانوا يمتلكون منتجاً فعلياً بين أيديهم وخطة عمل واضحة. على صعيد آخر فإن المستثمرين يوفرون تمويلاُ فقط للمشروعات التي لديها خطة عمل مضمونة لا تحتوى على مخاطر المشروعات الناشئة ذات الأفكار الجديدة

ومن المفارقات أن الوفرة الموجودة الآن في المشروعات الناشئة ذات المراحل المبكرة  دفعت العديد من الخبراء لتحذير رواد الأعمال مما يسمونه أزمة طلب التمويل للمرة الأولى.

نصيحتي لرواد الأعمال هي أن يتعاملوا مع تمويل مشروعاتهم الناشئة على أنها خطوات متتالية من فكرة إلى بذرة ثم عمل قائم ثم مشروع ناجح.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *